الاثنين، مايو 21، 2007

رسالة قديمة لقيتها فى تعليق عند مدونة جردل بتات علاء ومنال


قابلت علاء مصادفة بصحبة زوجته الرقيقة السيدة منال فى دار ميريت وقد بادره صديقنا محمد هاشم بأننا كنا للتو فى سيرته، وافهمه اننى استأت مما ذكر فى مدونته عن الدستور. واقسم هو انه لم يرد سوى إصلاح النفوس، واحسب اننى صدقته. واليوم بعدما تصفحت المدونات بصورة أعمق وجدت أن الأمر قد زاد عن سوء فهم ومحاولات لرأب صدع طال أخوة المهنة ورفقة النضال من أجل الحرية.
لم أكن أود أن أضيف للمعركة، فإسكاب المياه فى هذا المقام خير من سكب الزيت، المسألة بداية طالت جريدة اظنها قد خرجت بالصحافة من اللغة الخشبية، كما يقول نصر الله، إلى لغة الناس، نطقاً ودلالة، فجاءت بلغة بسيطة بموضوعات لم نكن نحلم أن نمسها قولاً فى عهد مبارك وتحت مظلة أجهزته الأمنية الباطشة، ولعلى أزعم أن الدستور وعبر مقالات كتابها الأعزاء الذين ذكر أغلبهم بالسوء على هذه المدونة، قد أنجزت انجازاً غير مسبوق فى الصحافة المصرية، فقد أنزلت مبارك عن مقام ألوهيته التى صنعها له صفوت الشريف وعصابته الدعائية، وأجهزته الفاشية. أنزلته لمقام الحاكم المسئول، وفتحت له قائمة أسئلة طويلة، أزعجته هو وحرسه القديم والجديد، كان للدستور سبق فى هذا، أضاف كثيرا لجهود العربى الناصرى وتابعته الكرامة وصوت الأمة والمصرى اليوم، وإن كان بدرجات متفاوته وبلغة مختلفة.
هذا هو مقام الدستور الحقيقى، فهل يا ترى كان من الصواب الإمساك بهذا المقام من خلال قضية فرعية (وهى بالتأكيد قضية جدية ولا أقول انها مفتعله) والنزول عليه بهراوات التفاهة والتجريس وإمساك السيرة والسباب الفاحش، نيلاً منه وانقاصاً له واضعافاً لمصداقيته، بما لم يضف للقضية الأصلية، بل أزعم انها قد تاهت فى خضم الصراخ والتنابذ وتاه معها حق من ظلم فيها، وهم –للأسف - ليسوا بمنأى عما حدث من فوضى الرأى وغياب إطار محترم للاختلاف.
اعتقد ان علاء قد خانه ذكاؤه فى ترك هذه المعركة المفتعلة تستعر أكثر من هذا، خانه ذكاؤه حين لم يتنبه إلى أن المدونه التى هو مسئول عنها وعن ما يعرض فيها من مواد، كما أن ابراهيم عيسى مسئول عن الدستور وما فيها على حد قوله، قد صارت مرتعاً لتخليص ثأر قديم، فى السياسة والصحافة، فدخلها من دخلها لسكب مزيد من الزيت على النيران التى بدأت شرارت صغيره، فهانت نفوس الناس واعراضهم، وذكرت الصديقات الفضليات بالسوء، ووصم منافحين مخلصين عن الحرية والديمقراطية بالعمالة والديكتاتورية والتلون وغير ذلك من كلام ما كان ينبغى لمدونة علاء ومنال الرائعة أن تسقط فيه، ولعلك الآن يا صديقى، واسمح لى بأن أدعوك صديقاً، وتذكر أن صديقك من صدقك لا من صدقك، قد لمست بنفسك كيف أن الموضوع لم يكن فقط خناقة ظريفة تركتها للتفرج عليها ولم يهمك من أمر من نهشت أعراضهم ووسمعتهم فيها شئ.
لقد هالنى ما حدث فى هذا الموضوع من افتئات على المعنى العظيم لحرية التعبير، والمعنى العظيم لحق النقد، وقرأت مرغماً عبر صفحات التدوين كيف ترخص الناس فى التعبير، وأهانو الحق وحملوه ما هو ضده، وشوهوا المعنى الأقدس للحرية بمس خصوصيات الناس التى تحميها الحرية، فاتهم ابراهيم عيسى وبلال فضل اتهامات رخيصة اقلها العمالة وابتزاز رجال الأعمال والزنا والعجز الجنسى، واتهم آخرون من الجريدة العظيمة بجهالات مشابهة، وهى اتهامات لا تبررها أبداً مبررات تتذرع بالحرية والحق، فهى أشياء جعل الحق وجعلت الحرية لمكافحتها وليس لحمايتها. أليس كذلك. فى هذه المشتمة نسيت المواقف العظيمة للدستور التى كلفت إدارتها وصحفييها الكثير من الملاحقة وحتى التضييق فى الأرزاق، قد يكون هناك من استغل الموقف ومن ادعى نضالا ومن تاجر بقضية الحرية والاصلاح، فهؤلاء شر الأرض ينبتون فى كل مكان، يتسلقون كل نافذه فتحت نحو الحرية ويتطاولون لسدها، لكن الكثرة الغالبة هم من الأوفياء للحق وللحرية، ومن هنا نخاطبهم، يا أيها الواقفون على خط واحد فى وجه النار واستبداد الفرعون الأشر لا تفتحو الصفوف لمندسيه ولا تفسحو لذرائع الفرقة بينكم مكانا، لازالت ترن فى أذنى كلمات شباب حركة التغيير حين يدب الخلاف وتعلو اصوات التشاحن، وحد صفك، كتفى بكتفك.
إبراهيم عيسى الذى قابلته مرة عابرة لا يزال فى ظنى الصحفى الألمع والأبرز والأكثر اتساقاً والأجمل حديثاً بين جملة الصحفيين فى مصر، وهو حين يقول أن الدستور مدرسة تصنع صحفيين عظام فهو لم يخطئ، بل هذا وسام على صدر كل صحفى كتب فى الدستور وصار له قراء، هو رئيس تحرير يحرض على كشف الحقيقة ولا يقمع الرأى كما فهمت من شهادات عدة لمن عملوا معه سواء فى الدستور القديمة أو فى الدستور الجديدة، هذا مقامه بين الصحفيين، لوا يمنع هذا أبدا مراجعته فى قرار اتخذه أو فى وضع سئ لصحفييه يشتكون منه، بل ولا يمنع فى نقده ودعوته للاتساق مع الذات هو وغيره من نجوم الدستور ممن يكتبون ويهرقون الحبر فى التذكير بمعنى الحرية والمطالبة بالحق. فهذا فى الحقيقة حقه علينا، وحقه عليكم أيها الصحفيون ممن ظلمتهم الدستور، فتقويمه فى هذا المنحى واجب، لكن التشهير قضية أخرى، ومقام آخر عليكم أن تربأو بأنفسكم عنه. أحسب الآن يا علاء أنه قد صار عليك حقاً بصفتك مدون قديم، دعاك صديق لى من المدونيين الأب الروحى للمدونين المصريين رغم حداثة سنك، أن تستخرج الدروس المستفاده من هذا الموضوع، ومنها فى ظنى كيف أن حرية المدونين لا تعنى بحال نهش الأعراض والخوض فى سير الشرفاء بما ليس فيهم، لا يعنى هذا ألا تنبهوا وتراجعوا بل وتنتقدوا ابراهيم عيسى وإدارة الدستور لخطئها فى حق صحفييها كما أسلفت القول، لك أن تفعل ذلك لكن الحصيف الذكى لا يترك كتفه لكل قرد يريد القفز. وأعلم يقينا أنك تريد لمدونتك أن تكون آداة لدعم الحقيقة وكشف الزيف وليست آداة للتشهير والتضليل. وثقتى بك كبيرة وقد رأيتك وتابعتك ولمست إيمانك بقضية الحرية، وفهمت كيف تحاول الجمع بين الحركية النشطة دفاعا عن الديمقراطية والكتابة النشطة دفاعا عن الضمير.
فلنعيد المدونات رأس حربة إليكترونية لو جاز التعبير، لتنبش وجه المجتمع المتكلس تستخرج قضاياه الحقيقية وتضعها رهن البحث والرأى والأخذ والرد بين الشباب ممن رأى فى الإنترنت مكانا خصبا لممارسة حريته، فلتكن هذه الحرية واعية ومسئوله، وأشدد على وعيها هنا حتى لا تسقط فى براثن المتسلقين، أو مروجى التفاهة ممن يلهون عن جوهر القضايا أو المعبرين عن ذواتهم المكتئبة والسوداوية ممن لا يهمهم سوى لعنة العالم، أو المهاويس ممن لا يضيف هوسهم شيئا للخيال أو الفن، فلتعد المدونات أرضا للحرية.
لا أقول اوقفو هذا المحور فقد فات الآوان، وجرى مع ماء النهر ما جرى من غثاء، لكن أقول لنتعلم جميعا من الدرس ولنعيد التذكير بأن التدوين ليس ملة واحدة وأن التدوين عالم عريض لا يمكن جعله شئ واحد، كما قال علاء، وأضيف أن علينا كأصحاب رسالة واحدة تبتغى الحرية لهذا البلد ادراك أهمية أن نعمل آليات فعالة للفرز وآليات فعاله لحماية الخصوصية، وآليات فعالة لتكريس الحقيقة ومكافحة التشهير على المدونات. فهذه هى السبيل الوحيدة لعدم تضخيم مثل هذه القضايا التى تلهى عن الخط العام والمسعى الأهم. وأظن أن هذا كله ممكن، كما كان بامكانكم أن تخلقوا هذا العالم الاعلامى الكبير الذى فضح الدكتاتورية وبنية الفساد وافهم العالم كيف أن شباب مصر على وعى يفوق كل من اتهمهم ودرج على وصمهم بالتفاهة والخواء الثقافى، إن عالم المدونات المصرية الجادة، وفى القلب منها مدونة منال وعلاء، ذلك الذى تحدثت عنه الدنيا وعن جراءة اصحابه والمشاركين فيه من الشبان بات عليه أن يستعيد روحه الأصلية ويتنبه لخطاه ويعود لصف النضال من أجل الحرية والحق والديمقراطية. وإنى على ثقة كبيرة فى أن هذا سيأتى.
عذراً للإطالة وتكرار الفكرة، إنها تذكرة لنفسى وللجميع، وإنى على أمل كبير أن تنطفئ هذه النار ونرى كتيبة الدستور صفا واحدا كبنيان مرصوص فى وجه عصابة الفساد من أمراء الظلام يفضحونهم ويعرونهم ويلاحقونهم.

الاثنين، مارس 19، 2007

فنجان واحد لشخصين

رائحة القهوة
ودوائر الدخان التى تضرب وجهى
وقطع الثلج
تذكرنى
بكلماتك الأخيرة
ودمعاتك اللواتى مددن البحر
بينى وبينك
وتلويحة يدك
التى أودعتنى هذا القمقم الشمالى
أسيراً لشرود سرمدى
ووحشة الصمت
أجلس بهذا المقهى الكئيب
متطلعاً إلى مسرى الشمس
أدخر دموع الذكرى
ليوم اللقيا
وفى يدى فنجانك
أناجيك
أنا الأسير هاهنا
كل يوم
أيتها السمراء الجنوبية
لم تعد الأحلام وحدها تكفى
والذكرى استمرأت الخيانة
ولم تعد سلوى لنفسى
فكيف السبيل إذن عوداً إليك
أيتها الساكنة جنة الجنوب
أرينى سحرك الذى حرك الأكوان
ولتفتشى فى أسفاره
حتماً ستجدين تعويذة الإياب
أو أنشودة تجعلنى أعدوا فوق الماء
ملاحقاً طيفك القادم من بئر مسعود
أو دلنى يا كليمة العشق
أين عصا الرب
لأمزق بها صفحة البحر الذى يسجننى
فلقين
فأعبر بجنودى عائداً إليك
كى أمس بيدى السحر
وتشربين من فنجانى
وألثم أنا موضع الرشف

الأحد، مارس 11، 2007

إله الجنة السوداء

من أحد الذين عانوا الاعتقال فى دولة مجاورة جاءنى هذا النص

أرنى إلهك
يا ذا النجمات النحاسية العفنة
وصقور على كتفيك
تصدح حين تفترس البسمة
من شفاه الصغار

أرنى إلهك
ذلك الذى تنحر من أجله الأزهار
ذلك الذى تبنى له عرشا
من دماء عيوننا وأظفارنا المنزوعة
وترانيم الدمار

أرنى إلهك
ذلك الذى تشنف آذانه الصم
بصرخات أطفالنا الفزعى
وتعطر قدسه الحديدى
بأبخرة عظامنا المحترقة

أرنى إلهك
ذلك الذى لا يطرب إلا لصلواتك الفاحشة
ونذواتك الشاذة
حين تتشفى بدمع رجال
كانوا أعزة
وسادة

أرنى إلهك
ذلك الذى ينادى فى علياءه
حين يستحلفونك
بحق ثدى أخضر
ألقمته لك إيزيس التى اغتصبتها
وبحق سماء أظلتك وقد أظلمتها
فيلبى ... أن امنحهم نعمة نزع الجلود
واشكر لى بترتيلة ألم

من إلهك
أجبنى

أهو عظيم الكروبيم
المتربص عند صراطنا المستقيم
أم هو ست قد عاد للحياة
ليلعق دماء كل حورس رسمناه
أم تراه كرومر يجئ ثانية
ليرمى ببهية فى قفار منتهاه
أم صخر الصحراء
جاء ليجفف ماءها المقدس

أرنيه
ذلك الذى تحج إليه
فى هيكله تحت الأرض
هيكله المحلى بجماجم الرجال
هيكله المرفوع بعضه فوق رؤوس الخلق
هيكله المحلاة قبلته المهيبة
بكلمات جعلتها يا حبر الدماء
فى آذاننا فرية غريبة
الله... العدل ... وياللغرابة... الحق

أإله تسحق لبقائه عزة الجباه السمراء
أعدل يقيم به صروح جنته السوداء
أم ذلك العجوز القابع فى قصره
ترمى له إيزيس عارية عند طرف فراشه
ليلعقها مشقوق الألسنة

قل لى أيها المتبتل فى هيكله
متى يتنزل هاهنا ربك
رب الدماء
كى ألعنه


الجمعة، يناير 19، 2007

نجم هو الوحيد اللى فاهم، أنا لسه معرفتش الحل


كشف الرافضين
ببطارية ماركه - نانسين -
يهوديه عربيه
سته مشاغبين
وستميه سته وستين
واتنين صنايعيه
سبعة مداقرين
وسبعميه سبعه وسبعين
غاويين شيوعيه
ألف وستين
وربعميه
منهم عشرين
وتلاته وطنيه
أما الباقيين
فألف ميه وتمانين
طلاب وشضليه
تسعه وتمانين
من إللي راحوا تشرين
تحت المعديه
يبقي موافقين
حسب انضباط القوانين
والحسبه شرعيه
تسعه وتسعين وتسعميه وتسعه وتسعين
من ألف في الميه
أجري التدوين
بمبني بندر قافشين
وبلجنه مدنيه
طرطور الدين
رئيس نيابة هابشين
وشكوكو عدويه
وحسين حابسين ضابط مباحث عابدين
والست سريه
لجنة
عشرين
شبرا ومغاغة
وقلين
أسوان دقهلية

السبت، يناير 06، 2007

اسمى ديناصورى


لاأنكر أنى أحسست بطيف من السحر مسنى وأنا أرى هذه الصلة العجيبة التى نشأت فى غمضة عين بينى وبين كائن عملاق وأسطورى كالديناصور. ولذلك لم أتردد وأنا أختار قسم الجيولوجيا لمعرفتى أنه يضم داخله علم الحفرياتPaleantology والذى تحتل فيه الديناصورات مكانا بارزا يتناسب مع أحجامهالا الهائلة.
أصبح الناس ينطقون اسمى : (الديناصورى) فلا أستوقفهم لتصحيحه، باختصار استمرأت الأمر وعشت عليه ردحا من الزمان.وكانت سعادتى تكتمل عندما يسألنى أحدهم عن سر تسميتى بهذا الاسم الغريب، فأجيب مستفيضا:إن السبب يكمن فى أن أحد أجدادى الأوائل اضطر إلى منازلة ديناصور هائج كان يغير على القرية كل ليلة ويخطف أحد أبنائها ، ليفاجأ الجميع بعظامه فقط فى الصباح.كان الناس وقتها يعيشون فى رعب دائم كما كانو لايستطيعون النوم وهم يسمعون الخوار اللاهث للزاحف العملاق.مما اضطر جدى للخروج إليه ذات ليلة ممتشقا رمحه الطويل ذا الرأس الحجرى المدبب.وهكذا استحق جدى الذى عاد محمولا على الأعناق- وإن كان يقال أنه ظل محمولا على الأعناق بقية حياته- استحق عن جدارة لقب قاتل الديناصورات واختصارا : الديناصورى
مقطع من سرد جميل للصديق الراحل الشاعر أسامة الديناصورى