السبت، يناير 06، 2007

اسمى ديناصورى


لاأنكر أنى أحسست بطيف من السحر مسنى وأنا أرى هذه الصلة العجيبة التى نشأت فى غمضة عين بينى وبين كائن عملاق وأسطورى كالديناصور. ولذلك لم أتردد وأنا أختار قسم الجيولوجيا لمعرفتى أنه يضم داخله علم الحفرياتPaleantology والذى تحتل فيه الديناصورات مكانا بارزا يتناسب مع أحجامهالا الهائلة.
أصبح الناس ينطقون اسمى : (الديناصورى) فلا أستوقفهم لتصحيحه، باختصار استمرأت الأمر وعشت عليه ردحا من الزمان.وكانت سعادتى تكتمل عندما يسألنى أحدهم عن سر تسميتى بهذا الاسم الغريب، فأجيب مستفيضا:إن السبب يكمن فى أن أحد أجدادى الأوائل اضطر إلى منازلة ديناصور هائج كان يغير على القرية كل ليلة ويخطف أحد أبنائها ، ليفاجأ الجميع بعظامه فقط فى الصباح.كان الناس وقتها يعيشون فى رعب دائم كما كانو لايستطيعون النوم وهم يسمعون الخوار اللاهث للزاحف العملاق.مما اضطر جدى للخروج إليه ذات ليلة ممتشقا رمحه الطويل ذا الرأس الحجرى المدبب.وهكذا استحق جدى الذى عاد محمولا على الأعناق- وإن كان يقال أنه ظل محمولا على الأعناق بقية حياته- استحق عن جدارة لقب قاتل الديناصورات واختصارا : الديناصورى
مقطع من سرد جميل للصديق الراحل الشاعر أسامة الديناصورى

ليست هناك تعليقات: